للإستخدام الإستراتيجي لوسائل الإعلام الجديدة

Uncategorized

التمويل الجماعي بالنسبة للدول الخاضعة للعقوبات الأمريكية

Posted: November 19, 2014 at 10:12 am   /   by   /   comments (0)

من المهم جدا أن تقوم بعمل بحث كاف قبل الشروع في تنفيذ حملة تمويل جماعي على الانترنت.  معظم مواقع التمويل الجماعي على الانترنت لديها فريق دعم  يمكنك مراسلته لطلب المساعدة أو المشورة حتى قبل إطلاق مشروعك للتمويل الجماعي.   وبالتأكيد ستجد هذا الدعم لدى مواقع التمويل الجماعي ذائعة الصيت وكبيرة الحجم والدولية مثل موقعي  Kickstarter وIndiegogo. وتوفر بعض هذه المواقع موارد تعليمية على شبكة الإنترنت  مثل “Kickstarter Creator Handbook“.

 “إذا كان مشروع التمويل الجماعي على الانترنت الخاص بك مرتبطاً بدولة خاضعة للعقوبات الأمريكية الشاملة… وكنت بصدد استخدام موقع أمريكي للتمويل الجماعي على الانترنت، فمن الضروري أن تتصل  بمكتب الدعم التابع للموقع  واطلاعهم على حملة التبرعات التي تود القيام بها ومن ثم الحصول على موافقتهم قبل اطلاق الحملة.”

 إذا كان مشروع التمويل الجماعي على الانترنت الخاص بك مرتبطاً بدولة خاضعة للعقوبات الأمريكية الشاملة مثل (كوبا وإيران وكوريا الشمالية والسودان وسوريا)، وكنت بصدد استخدام موقع أمريكي للتمويل الجماعي على الانترنت، فمن الضروري أن تتصل  بمكتب الدعم التابع للموقع  واطلاعهم على حملة التبرعات التي تود القيام بها ومن ثم الحصول على موافقتهم قبل اطلاق الحملة.  

ولكن على أية حال،  تقع  على عاتقك مسؤولية معرفة كل المعلومات المتعلقة بالإعفاءات الخاصة ببلدك تحت قانون العقوبات المفروض عليها، لتتمكن من تقديم كافة الحجج اللازمة لدعم حملة جمع التبرعات الخاصة بك.  يمكنك الحصول على كافة المعلموات المتعلقة بنظام العقوبات على موقع وزارة الخزانة الأمريكية.

وفي حالة السودان، تشمل الإعفاءات من العقوبات  أي مشاريع يتم تنفيذها في “جنوب كردفان / ولاية جبال النوبة، وولاية النيل الأزرق وأبيي ودارفور، بالاضافة إلى المناطق المهمشة حول الخرطوم أو داخلها – ويشار إلى كل هذه المناطق  بـ” مناطق محددة من السودان “.

“إن العقبة الرئيسية التي تواجه التمويل الجماعي على الانترنت لجمع التبرعات في البلدان الخاضعة للعقوبات الأميركية هي تعذّر إجراء أي معاملات تجارية عبر الإنترنت…”  

 إن العقبة الرئيسية التي تواجه التمويل الجماعي على الانترنت لجمع التبرعات في البلدان الخاضعة للعقوبات الأميركية هي تعذّر إجراء أي معاملات تجارية عبر الإنترنت، لأن استخدام بطاقات الائتمان مقيّد، ويُحظر أيضاً تحويل الأموال من الولايات المتحدة إلى البنوك السودانية أو الأفراد المقيمين في السودان. إلا أن المجتمع المدني السوداني نجح في استخدام التمويل الجماعي على الانترنت خلال العامين الماضيين، حيث تم تمويل بعض المشاريع الابداعية مثل الفيلم القصير  OUR SUDAN، وكذلك المشاريع التنموية والإنسانية مثل مشروع  إعادة إعمار مدرسة الهدى التي توفر التعليم الأساسي المجاني لـ  230 طالبا نازحاً من جبال النوبة. وفي كلتا الحالتين، كان الشرط الرئيسي أن يكون أحد اعضاء الجالية السودانية منخرطاً في جهود جمع التمويل، ويمكنه فتح حساب مصرفي للحملة لجمع التبرعات في بلد  لا يخضع للعقوبات الأمريكية.

وعلاوة على ذلك، لطالما نجحت منظمات المجتمع المدني السودانية في جمع التمويل بمناشدة مجتمعات الشتات من خلال وسائط التواصل الاجتماعي، وتنظيم تحويل الأموال إلى الحسابات المصرفية الفردية ويتم بعد ذلك إرسالها المبالغ  إلى السودان .

“على الرغم من أن السودان ليس لديه حتى الان آلية تنقل للأموال عبر الهاتف النقّال مثل نظام M-Pesa, ، الذي يحظى بشعبية كبيرة  في كينيا وأجزاء أخرى من شرق أفريقيا، إلا أن تحويل الأموال عبر الهاتف المحمول بات أمراً مقبول ومُتبعاً  في جميع أنحاء البلاد.” 

على الرغم من أن السودان ليس لديه حتى الان آلية تنقل للأموال عبر الهاتف النقّال مثل نظام M-Pesa, الذي يحظى بشعبية كبيرة  في كينيا وأجزاء أخرى من شرق أفريقيا، إلا أن تحويل الأموال عبر الهاتف المحمول بات أمراً مقبول ومُتبعاً  في جميع أنحاء البلاد. واصبح من المقبول، وبشكل متزايد، أن يقوم عموم السكان والمجتمع المدني لتحويل الأموال عن طريق إرسال رصيد في الهاتف المحمول يتم تحويلة إلى سيولة نقدية. ويبدو هذا الأمر كخيار جيّد لأنشطة التمويل الجماعي داخل الدولة وبين الشبكات الاجتماعية وخصوصا في ظل القيود المفروضة على استخدام بطاقة الائتمان نتيجة العقوبات الامريكية التي تحد من استخدام منصات تمويل جماعي الأمريكية على الانترنت. إلا انه على الرغم من وجاهة فكرة تحويل الأموال عبر رصيد الهاتف النقّال، إلا أنها لا تتمتع بالشفافية والمركزية، والقدرة على وصول عدد أكبر من المانحين، وهي مميزات توفرها منصات التمويل الاجتماعي على الانترنت.  

Comments

comments